أرشيف

Archive for 26 يوليو, 2011

المندسّون القدامى

المندسّون القدامىما فينا ننكر أنو قبل أربعة أشهر من اليوم كان أغلب الشعب السوري يميل أنو يكون “منحبك”، وإنو أغلبيتنا مستجد ع المهنة الإندساسية، صح كان في فئة كبيرة من الشعب موعاجبها وضع البلد وخصوصاً إقتصادياً من حيث النهب والنصب والحرامية اللي عم يمصوا بدمنا، بس عدا عن ذلك ما كنت أسمع اعتراضات عن عدم وجود أحزاب بسوريا أو أنو ما في برلمان أو عن تغييب الشعب عن المشاركة بحكم البلد، والرئيس بالإجمال كان ألو شعبية جيدة ومحبوب هو مرتو وولادو، وكان في فكرة عموماً أنو هو شخص جيد وبدو يطور البلد بس اللي حواليه ما عم يخلوه وعم يعرقلوه، وهو مو قادر يوقف بوجه هالفاسدين.

يعني بشكل عام حيّد الشعب السوري نفسه عن الحياة السياسية وتأقلم مع الخطوط الحمر اللي كانت مرسومة فلا كلام بالسياسة وبالتالي يتجنب شر المخابرات المستطير، و كلو كان ماشي حد الحيط وما حدا متوقع ولا بأكثر أحلامو غرابةً انو تطلع بسوريا مظاهرات ونهتف للحرية، ولكن هالحلم كان ومن زمن بعيد عم يراود فئة قليلة من السوريين شايفة النظام على ما هو عليه من قمعية ووحشية وترغب أنو تعيش بسوريا ديموقراطية. بعض هالسوريين الحالمين بالحرية حاولوا يرفعوا صوتهن شوي، ويطالبوا بحقوق أساسية في الحياة كحرية التعبير والاجتماع وإلى آخره، عموماً كانت النتيجة هي الرمي في السجون وأحكام تعسفية لعشرات السنين في حال تكرموا بإجراء محاكمة أساساً، الكثير من المغيبين قسريا والمختفين في غياهب فروع المخابرات، ولا أحد يكترث بقضاياهم وبحيواتهم التي تـُهدر في الأقبية لا لذنب سوى أنهم قالوا كلمة حق وطالبوا بالحرية ربّما في الزمن الخطأ قبل قيامة الشعب.

اليوم ونحن نشهد انتفاضة سوريّة لأجل الحرية والكرامة يجب أن لا ننسى من بدؤوا النضال قبلنا بعشرات السنين، من قالوا لا في وجه المستبد ودفعوا الثمن سنيناً من عمرهم وآلاما ونبذاً من مجتمعهم الذي لم يكن قد تعلّم بعد كيف يقاوم وينتفض، كانوا وحيدين في معركتهم، لم يقف أحد إلى جانبهم، لم تُضمّد جراحهم، لم يجدوا من يقول لهم شكراً لتضحياتكم ونعتذر لأننا لا نملك شجاعتكم. أتى دورنا الآن لنكمل طريقا بدؤوه نحو سوريا الحرية، شكراً لـ:

– ياسين الحاج صالح: كاتب، دخل السجن عام 1980 بعمر 19 سنة، قضى 10 سنوات بسجن المسيلمية بحلب ثم 4 سنوات بعدرا ثم سنة قي سجن تدمر، وحُرم من حقه بالسفر خارج سوريا.
– فرج بيرقدار: شاعر، أمضى 14 سنة في السجن: سنة بفرع فلسطين تحت التحقيق ثم 5 سنوات في تدمر والبقية في صيدنايا.
– فداء الحوراني: رئيسة المجلس الوطني لاعلان دمشق اعتقلت من 2007 – 2010.
– أكرم البني: كاتب وصحافي سوري وناشط في مجال حقوق الانسان، قضى ما يقرب 17 عام في السجن لانتمائه للحزب الشيوعي.
– كمال اللبواني: رئيس حزب التجمع الليبرالي، يقضي منذ عام 2007 حكماً بالسجن لمدة 15 عاماً.
– علي العبدالله: ناشط ومعارض، اعتقل 4 سنوات لنشاطه في اعلان دمشق).
– ميشيل كيلو: اعتقل من 2006 – 2009 لتوقيعه على اعلان بيروت دمشق.
– غسان الجباعي: كاتب ومخرج مسرحي اعتقل 10 سنوات.
– عبد الحكيم قطيفان: ممثل، اعتقل من 1983 – 1991.
هيثم المالح: حقوقي، اعتقل مرتين الاولى من 1980 – 1986 والثانية من 2009 – 2011.
– طل الملوحي: مدوّنة، اعتقلت في 2009 وصدر بحقها حكم سجن خمس سنوات.
– عارف دليلة: أستاذ اقتصاد في جامعة دمشق اعتقل من 2001 إلى 2008 لمشاركته بمنتدى جمال الاتاسي.
– فايز سارة: اعتقل من 2008 – 2010 لتوقيعه اعلان دمشق للتغيير الديموقراطي.
– أنور البني: محام وناشط حقوقي، اعتقل من 2006 – 2011.
– مشعل تمو: ناشط سياسي كردي اعتقل من 2008 – 2011.
– رياض سيف: عضو مجلس الشعب السوري اعتقل من 2001 – 2006.
– رياض الترك: معارض سوري بارز وأمين مجلس حزب العمل الشيوعي اعتقل من 1980 – 1998.
– فائق المير: ناشط سياسي معتقل من 2007 حتى الآن.
– حسام ملحم: مشارك في منتدى أخوية الالكتروني اعتقل من 2005 – 2011.
– طارق الغوراني: مشارك في منتدى أخوية الالكتروني اعتقل من 2006-2011.
– دياب سرية: مشارك في منتدى أخوية الالكتروني اعتقل من 2006 – 2011.
– عمر العبد الله: مشارك في منتدى أخوية الالكتروني اعتقل من 2006 – 2011.
– علام فاخور: مشارك في منتدى أخوية الالكتروني اعتقل من 2006 – 2011.
– أيهم صقر: مشارك في منتدى أخوية الالكتروني اعتقل من 2006 – 2011.
– ماهر إسبر: مشارك في منتدى أخوية الالكتروني اعتقل من 2006 – 2011.
– علي نذير علي: مشارك في منتدى أخوية الالكتروني اعتقل من 2005 – 2006.
– كريم عربجي: مشارك في منتدى أخوية الالكتروني اعتقل من 2007-2011 ثم توفي في بيروت.
– محمود عيسى: ناشط سياسي اعتقل من 2006 – 2009 لتوقيعه اعلان بيروت دمشق.
مأمون الحمصي: نائب في مجلس الشعب اعتقل من 2001 – 2006.
– حبيب عيسى: ناشط سياسي اعتقل من 2001-2006.
– وليد البني: عضو إعلان دمشق للتغيير الديموقراطي اعتقل من 2007 – 2010.
– فواز تلو: ناشط سياسي اعتقل من 2001 – 2006.
– نزار رستناوي: ناشط سياسي اعتقل في 2005 وحُكم عليه بالسجن مدة 4 سنوات ولم يطلق سراحه رغم انتهاء محكوميته ثم اختفت أخباره.
حبيب صالح: ناشط سياسي اعتقل مرتين من 2001 – 2004 ثم من 2005 – 2011.

والقائمة تطول وتطول لدرجة يصعب حصرها.. عُرف منها القليل وكثيرون من أبطالها بقيوا مجهولين..
لكل المندسين القدامى نرفع اليوم قبعاتنا..

نُشر في المُندسّة السوريّة.

التصنيفات :سوريا الحرّة

مستر فريمان: الحلقة الثانية

لمشاهدة الحلقة الأولى، اضغط هـنـا.

الحلقة الثانية: الاستمناء Masturbation.

 

التصنيفات :مستر فريمان

بين مثقفي الورق ومثقفي الشارع

ماذا تعني كلمة مثقف؟ هل هو الإنسان الذي يملك إطلاع ومعرفة أو إنسان ذو تحصيل دراسي عالي أو هو الإنسان الذي يقرأ ويكتب فقط.. من الصعب أن تضع تعريفاً واضحاً لكلمة مثقف ومن هم المثقفون وبماذا يختلفون عن عامة الشعب. عندما تمت الدعوة لمظاهرة مثقفين لأجل سوريا قررت أن ألبي الدعوة، ليس من منطلق أني أرى نفسي على درجة عالية من الثقافة ولكن لدي توق للمشاركة على الأرض وهو أمر صعب لخشونة الثورة مما عم يجعلها تقتصر في أغلبية الأحيان على الشباب (أقصد هنا الشباب الذكور فقط وليس الشباب والصبايا). على الرغم من أنني ضد التفريق وتقسيم السوريين إلى مثقفين وغير مثقفين ولكنني تفهمت طبعا أن نوايا المنظمين لم تكن استعلائية أبدا وإنما هي عبارة عن التحاق بركب الشعب السوري الثائر.

كانت المبادرة على بساطتها مهمة جداً وشجاعة جدا من شخصيات معروفة لرفع الغطاء عن كل من يتردد عن دعم الثورة بحجة أنها سلفية إسلامية فقط تخرج من الجوامع وسينتج عنها استبداد ديني حكما وهو أسوأ من الاستبداد السياسي كما رأى أدونيس، وكل من يتهم الثورة بأنها ثورة سنية فالمشاركين بهكذا تحرك والمنظمين له ينتمون إلى أطياف مختلفة فكريا والأغلبية يسارية الهوى والميول وبعيدة عن التدين أو التعصب، وأيضا رد كل من يرى أن الثورة إلى الآن هي ثورة رعاع همجيين، هؤلاء تحديدا فليتفضلوا مرة إلى الشارع ويروا بأم أعينهم من هو الهمجي ومن هو الحضاري السلمي. إن مبادرة “مثقفون لأجل سوريا” يجب أن تتكرر وبنفس العلنية والوضوح وتحت مسميات مختلفة (أنا شخصيا أتمنى لو أرى تحرك يساري حقيقي لأجل حرية سوريا).

لقد بدأ الشعب ثورته يتيما وآن الأوان أن ينزل أعلام الثقافة من أبراجهم العاجية إلى الشوارع، ليست الثقافة أن ترى نفسك أكثر قيمةً من التضحية لأجل الحرية، وليست حتما أن تنفصل عن خيارات شعبك وإرادته لأجل هواجس ومخاوف ولدت لديك وأنت بعيد عن الشعب والشارع عشرات السنين الضوئية، الثقافة كما أراها تشترط حتما فيما تشترط أن تمتلك ما يكفي من الوعي والتواضع وحب الحرية وإلا يكون المثقف ورقيا وكرتونيا بلا قيمة، تستمد الثقافة قيمتها من الشعب لا سواه أما ما عدا ذلك من ثقافة نخبوية تنأى بنفسها عن الشارع وهمومه وأحلامه، فلتذهب إلى الجحيم.

إلى عيّنة من المثقفين لا تشرب إلا القهوة السادة والمتّة، ولا تدخن إلا الحمرا الطويلة تعبيرا عن التحامها بالقوى الكادحة وكرهها للرأسمالية والأرستقراطية وإلخ.. وترى في غيفارا النبي وفي الكوفية الفلسطينية الرمز الأوحد، ومن هللوا لثورات مصر وتونس وعندما وصلت الحركة الثورية إلى سوريا تقوقعوا وخافوا وآمنوا بالمؤامرات وتخلوا عن الثورة، عودوا إلى رشدكم واخرجوا من خوفكم وقواقعكم، سوريا للجميع والشارع ليس حكرا على أحد.. اصنعوا مبادراتكم ونسقكم الخاص ولكن كونوا مع الثورة ومع الشعب ومع الحرية.
وأخيرا شكرا مي سكاف، ريما فليحان، يم مشهدي، إياد شربجي، الأخوين ملص، وآخرين.. كنتم معنا وكنتم منا.. الحرية لكم والحرية لسوريا.

الميدان Slow Motion:
عشر دقائق وأنا أنشد نشيدنا الوطني، أرى له معنى اليوم لا يشبه الأمس، أنظر حولي فأرى سوريا الحرية وأرى أرواح السوريين الحرة تحلق في المكان وتحرسنا ونحن نهتف للحرية، دقائق كالحلم… كالعطر المستحيل.. لكنها لا تدوم.. تتبخر بلحظات بعد الهجوم الصاروخي لرجال مدرعين مسلحين بهراوات مخيفة.. الجملة الأبدية “بدكن حرية يا عرصات!”.. أُغمض عيني أحمي رأسي وأنا أتخيل في كل لحظة أن هراوة ستهوي فوقي.. وأهرب…

نُشر في المُندسّة السوريّة

ما حصل في مظاهرة المثقفين في الميدان

جمعت الكلام هاد من تواجدي هنيك + كذا شهادة على الفيسبوك.

كان المقرر إنو نجتمع أبكر ما يمكن أما جامع الحسن، لكن أنا اتأخرت للساعة ستة. لما وصلت عرفت إنو تم اعتقال الأسماء التالية حوالي الساعة 6 إلا عشرة من أمام جامع الحسن:
الصحفي إياد شربجي، الفنانة مي سكاف، الكاتبة ريما فليحان، الكاتبة يم مشهدي، الكاتبان أحمد ومحمد ملص، السينمائي نضال حسن، المصورة غيفارا نمر والناشطة دانا بقدونس.
قيل إنو مجمد آل رشي، فارس الحلو، يارا صبري، خالد تاجا إنهن اعتقلوا، لكن تبين فيما بعد إنو لأ.

طبعاً عند وصولي كان الأمن وقوى حفظ النظام منتشرين تحت بالساحة الصغيرة تحت المتحلق وعند جامع الحسن. بالإضافة لعدد 2 شبيحة نسوات وشوية شبيحة شباب حاملين صورة كبيرة عليها: “ساعة الحسم يا غالي يا أسد” وماشيين فيها، عليها صور نضال جنود وبقية من قتلوا من جانب النظام، بالأضافة لأسماء القتلى من الأمن والجيش.

التجمع كان عند الغواص، كان في حوالي 200 شب وصبية، وقفنا شوي وبعدين بلشنا نمشي باتجاه المجتهد، وبدأنا نغني النشيد السوري، غنيناه مرتين، وبعدين هتفنا: “الله سورية حرية وبس”، “واحد واحد واحد، الشعب السوري واحد”، “علّي الصوت علّي الصوت علّي علّي الصوت، يا منعيش بكرامة، يا أما منموت”.. وغيرها..

خلال مسيرنا ما كان الأمن وحفظ النظام عم يلحقنا، بس اقتحم المظاهرة واحد بلش يقول: “الله سوريا بشار وبس” وحاول يضرب بعد الشباب، بس الشباب بعدوه. رجع هجم مرة تانية، فأخدوه شي عشر شباب عالزاوية ونزلوا ضرب ودعوسة فيه. حاولنا نهتف: “سلميّة سلميّة” بلكي بيتكروه، بعدين مشي الحال، وفكوا الناس بيناتهن.

وقت وصلنا قبل المجتهد بشوي، كنا بدنا نلف عاليمين، بس في ناس قالت تعوا نكمل لقدام، بهاللحظة هجم حفظ النظام واعتقل بعض الشباب وضرب. وبعد هيك اتفرقتنا.

بحسب مو مكتوب عالفيسبوك، كان في مظاهرة تانية بمنطقة الجزماتية، والمظاهرة استمرت نص ساعة تقريباً شارك فيها فارس الحلو ومحمد آل رشي، وما اعتقلوا.

نُشر في المندسّة السوريّة.

معليش درعا معليش

معليش درعا معليش.. لا تسيل من عيونك دمعة
معليش درعا معليش.. لا يهمك بشّار وربعه
خلّه يسجن، خلّه يعذب، خلّه يقتل، خلّه يضرب
خلّه يحاصرنا بالجيش..
بولادك بتضلّي قلعة

خلّه يشجب، خلّه يكذّب
خلّه يقول احنا عصابات وبتخرب
خلّه يلمّ بهالأطفال ويستجوب
خلّه يشيل يحط يقلّب
وك خلّه يبخّشنا تبخيش
خلّه يا درعا معليش
كرهتيهم يوم الجمعة!

خلّه يا درعا معليش
كرهتيهم يوم الجمعة
هو وربعه وكل من تبعه
قاعد يضحك؟ خلّه يضحك
لا يغرّك ترا ثوب الضبعة

خلّه يضحك تا يطلع بلعخ
خلّه يخطب خلّه يطيش
والله بكره يلملم دستوره، يشرعه
ينبّش بوراقه تنبيش
يصرخ: “سودا يا هل وقعة!

ينده ماهر وشاليش
ويجمع زلمه ويسأل جبعه
ولكم وين علقنا ليش؟
ولك انت علقان بدرعا!
معليش درعا معليش
لبّى صوتك كل من سمعه

قامت كل المدن تجيش
لأهل درعا الفزعة الفزعة
معليش درعا معليش
قامت سوريّا مجتمعة

ولا يفرح رجعة ما فيش
ما في رجعة ما في رجعة
جاي تصلح وك بعديش بعديش
وك ما عنا شي ترقعه

فك عنا كافي تطنيش
اسمع درعا تسمعك سمعة
مهما تلاقط مها تعاقط
وك بدّك تسقط يا ساقط

بدك تسقط وبدنا نعيش
شوف الصيحات المرتفعة
عارف شو بتقلك ليش
بتقول بخمسطعش آذار
سقوطك بلش عنا بدرعا

وك عرض كتافك قديش؟
ضبّ غراضك وامشي بسرعة!

درعا الأبيّة: أنا منها، هي منّي.

التصنيفات :سوريا الحرّة

من ثورات العالم /1/ الثورة الفرنسية

كتير منسمع عن الثورة الفرنسية ولويس السادس عشر ونابليون بونابارت، لكن في كتير شغلات ما منعرفها عن هالثورة العظيمة. رح احكي بهالسلسلة عن عدة ثورات، ومن ضمنها الثورة الفرنسية، اللي تعد أهم ثورة ضد الظلم بتاريخ البشرية الحديث، حتى نستفيد من هالتجارب التاريخية بثورتنا، من المميزات والأخطاء على حدّ سواء.

I. الثورة الفرنسية:

المكان: فرنسا.

الزمان: 1789-1799 (عشر سنوات).

الأسباب:
* السلطة المطلقة للملك لويس السادس عشر، حيث اعتبر “منتقى” من قبل الإله.
* التقسيم الطبقي الصارخ للمجتمع الفرنسي لثلاث طبقات: الإكليروس (رجال الدين)، النبلاء، وعامة الشعب (95% من السكان). علماً إنو الطبقتين الأولانيتين ما بيدفعوا ضرائب.
* النظام الإقطاعي والضرائب العالية للي فرضت على الطبقة الثالثة (عامة الشعب)، واللي فرضها لويس السادس عشر لما حس إنو الاقتصاد الفرنسي قرب يفرط، ولعجزو عن إنو يجبر الإكليروس والنبلاء عن دفع الضرائب.
* الحروب اللي خاضتها فرنسا خارج أراضيها، واللي أضعفت كلا الاقتصاد والإنسان الفرنسي.

المجريات:
منلاحظ من الأسباب إنو فرنسا بنهاية القرن التامن عشر، عاشت فترة من اللامساواة، مع الامتيازات العالية اللي بيحصل عليها طبقة الإكليروس والنبلاء، وبكل المجالات، بينما بقية أبناء الشعب، ومن ضمنها البرجوازية الصغيرة، مسحوقة اجتماعياً واقتصادياً، ويُفرض عليها ضرائب عالية جداً لزيادة مدخول الخزينة اللي عم يروح أساساً على مصاريف العائلة المالكة على الرفاهيات وبدون أي حساب.

لما قرّب الاقتصاد الفرنسي يفرط، بسبب الصرف اللي بتصرفو العائلة المالكة، جاب لويس السادس عشر خبير اقتصادي، وطلع مع هالخبير إنو لازم نجبر الناس اللي كانوا بطبقة النبلاء يدفعوا ضرايب، وطبعاً هالناس رفضوا. وكان الاتجاه لزيادة الضرائب على عامة الشعب (الهيئة [الطبقة] الثالثة) هو الحل الوحيد، وبالتالي هالطبقة قفّعت معها، فشكلوا هيئة وطنية مستقلة كان إلها الغَلَبة كونها الأكثر عدداً بالمجتمع الفرنسي.

بلشت الروح الثورية تنتشر بفرنسا بعد تشكيل هالهيئة، فبباريس مثلاً، هجم الناس على سجن الباستيل الشهير، واللي كان رمز من رموز القمع، ليحصلوا على الأسلحة، وبالريف الفرنسي هجم الفلاحين على مزارع الإقطاعيين اللي تحكموا بأراضي الفلاحين وجهدهم طوال سنين. بعد هالثورة الشعبية العارمة، ومتل أي ثورة، بدو يصير في انشقاقات واختلافات بالرأي، وبالثورة الفرنسية الانشقاق أنتج فريقين: المعتدلين والمتطرفين. المعتدلين Girondins طرحوا الملكية الدستورية كحالة سياسية جديدة بالبلد، بينما المتطرفين Jacobins كانوا عم يطرحوا إلغاء الملكية بشكل كامل. هالحكي كلو طبعاً ولويس السادس عشر مسكوه وهو عم يحاول يهرب، وخلوه على جنب ليشوفوا شو بدن يعملوا فيه.

هلأ برا فرنسا، بالجوار، الأمور ما كانت هديانة، الدول المجاورة اعتبرت إنو هالثورة العظيمة قد تنتقل لعندهن، وتعدي شعوبهن، فعملوا شي اسمو إعلان بلنيتز، يللي صرحوا فيه إنو لويس السادس عشر لازم يرجع ملك فرنسا، وكردة فعل، حتى المعتدلين بفرنسا اعتبروا هالشي تدخل، وأعلنوا الحرب على النمسا وبلاروسيا.

بحسب التطورات اللي صار بعد الانشقاق بين المعتدلين والمتطرفين، يمكن تقسيم الثورة لتلات مراحل:
1. مرحلة سيطرة المعتدلين Girondins: بين 1789 و1792 وإعلان فرنسا ملكية دستورية، وتشكيل الهيئة الوطنية اللي أعلنت عن بيان حقوق الإنسان، واللي عطا كل فرد فرنسي حق تقرير مصيرو بدون إقطاعية أو حدا واقف فوق راسو.

2. مرحلة سيطرة المتطرفين Jacobins: بين 1792 و1794 وإعلان فرنسا جمهورية، وإلغاء الملكية بشكل نهائي، وإعدام الملك السابق لويس السادس عشر بتهمة الخيانة العظمى.
بالـ 1793  صدر دستور جديد لفرنسا، وحاول الحاكم (المنتمي للـ Jacobins) إنو يصلح الاقتصاد الفرنسي، لكن خوفو الغير مبرر من الثورة المضادة خلاه يعدم أكتر من 15,000 (ببعض السجلات بيوصل الرقم لـ 40,000) شخص بالمقصلة بعملية سميت فيما بعد “سيطرة الارهاب Regine of Terror“. من ضمن اللي أعدموا: لويس السادس عشر، ماري أنطوانيت وحتى بعض الناس من المعتدلين، يعني تم تصفية كل من اعتبر “عدو الثورة”.

3. مرحلة سيطرة البرجوازية المعتدلة: بين 1794 و1799 واللي خلالها، بالـ 1795 ردوا عملوا دستور جديد، بس هالمرة محافظ. وخلال هالفترة، ونظراً لتحالف البرجوازية مع الجيش، برز قائد عسكري اسمو نابليون بونابارت قدر يقود الجيش الفرنسي لحدود مصر، لكنّو خسر هنيك، وتراجع لباريس وعمل انقلاب على المجلس الفرنسي بالـ 1799 وسمّى نفسه “القائد الأعلى” لفرنسا. هلأ نابليون كان بشكل أو بآخر حاكم مستبد، فرح يتهيأ للواحد إنو الثورة الفرنسية ما جابت شي، لكن هالحكي خاطئ، فالثورة الفرنسية حققت انتصارات كبيرة للشعب الفرنسي بعمومو.

نتائج الثورة:
* إلغاء الملكية وإعلان فرنسا جمهورية.
* فصل الدين عن الدولة بشكل تام والمساواة بين جميع المواطنين على أساس المواطنة.
* إلغاء الامتيازات الكنسية وامتيازات طبقة النبلاء.
* فرض التعليم بشكل إجباري.
* لم يجرؤ أي حاكم بعد الثورة إنو يحط يد الدولة على أملاك أي مواطن، وكل حدا عندو أرض ضلت ملكو.
* نظام ضرائب جديد بيفرض عكل الفرنسيين ضرائب تتناسب مع ثرواتهن.
* سقوط الكنيسة والإقطاعية كمتحكمين بكل شاردة وواردة بالبلاد، وإلغاء ضريبة العُشر اللي كانت تاخدها الكنيسة من الناس.
* بعثت الثورة بالفرنسيين روح التحرر اللي كانوا أكيدين إنو ما بقا حدا رح ييقدر ياخدها منهن.

هي كانت نظرة سريعة على الثورة الفرنسية، وبحكم إنو نحنا ثوّار، ومع اختلاف طرق الثورات بين الأزمنة، إلا إنو برأيي لازم نعرف عن ثورات العالم بالعصر الحديث، لأنها ورغم مرور الوقت، بتضل أدلة ثورية بأي مكان وأي زمان.

المصادر: 1، 2.

بالجزء القادم رح احكي عن الثورة الرومانية.

نُشر في المندسّة السوريّة.

مستر فريمان: الحلقة الأولى

مستر فريمان (أو Mr. Freeman) هو شخصية كرتونية بيظهر بمسلسل كرتوني روسي يُعرض على يوتيوب عبر عدة حلقات متتالية. المسلسل حائز على مشاهدات عالية على اليوتيوب، وبيحكي عن أفكار فلسفية نعايشها معظمة، وبينتقد، وبشكل لاذع أحياناً، النمط السريع الحديث للحياة، وخاصةً بالدول المتقدمة.

رح نزل الحلقات مترجمة للعربي تباعاً.

الحلقة الأولى: المظهر Appearance.

(شاهد الحلقة الأصلية بالترجمة الانكليزي هـنـا، [اضغط cc لترى الترجمة]).

التصنيفات :مستر فريمان